1 thought on “العودة إلى المنفى

  1. لقد خانهم السلطان خليفة المسلمين و خانتهم أوربا وهاهم يخونون أنفسهم,في الوقت الذي يستشهد فيه تحت شمس الصحراء المحرقة مئات الرجال الذين لم يعيشوا قط!! ولم يجد أي معني لأن يقول لهؤلاء الذين واجهوا الموت مرارا : كونوا أكثر شجاعة ! ولا لهؤلاء الذين لم تطهرهم هذا المعارك :كونوا شرف [...]

  2. القصة عبارة عن سيرة عبدالله النديم مع بعض التأريخ لهذه الفترة الزمنية للحياة المصرية وما كان عليه الملك وكذلك بعض مظاهر الحياة المصرية في ذلك العهدالقصة من النوع الذي يأثرك بين دفتيه لا تستطيع أن تتركه الا ان تنتهي منه بها بعض الاخطاء التاريخية منها التحامل علي الخليفة عبدا [...]

  3. الكتاب ممل جدا تطويل كثير جدا لا طائل من ورائه ولا غاية أدبية ولا تاريخية كان يمكن أن تُكتَب في مائة صفحة على الأكثر

  4. عبد الله النديم، الساحر المهزوم، جليس الأكابر والصعاليك ومضحكهم جميعاً . . الرجل الذي ورث الشرق فأصبح أي شيء شرقي يمكن أن يُنسب إليه بدءاً من خطيب الشرق إلى باعث نهضة الشرق . . هو الشاهد على وهج الحلم والأمل، وخيبة الهزيمة والإدراك. الرواية ترسم، بشكل بديع، فورة الأمل ثم يأس ال [...]

  5. من نوعية الكتب الي تعجز عن إكمالها مهما حرصت على الثبات على مبدأك في عدم ترك كتاب إلا عند الإنتهاء منه ، نص ممل جداً جداً يخلوا من أي أسباب تعينك على المواصلة ، ما قرأته في أول مائتي صفحة كان يمكن كتابته في ما لايزيد عن الخمسون صفحة دون أدنى قدر من الإخلال ، إسهاب كثيييييير ولو [...]

  6. كانت أول مرة أعرف فيها عبد الله النديم ، رغم أن الشخصية غير مشهورة والكتاب غير مشهور إلا أننى استمتعت بالكتاب

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *